البــــــحث
الرئيسية إتصل بنا خريطة الموقع
21 ماي 2018

حوار خاص مع السيد الرئيس المدير العام للديوان التونسي للتجارة، السيد صلاح اللواتي في برنامج نقطة استفهام.


بيان توضيحي

على إثر بث برنامج "نقطة استفهام" على القناة الفضائية "تونسنا" وتبعا لما تم تداوله خلال اليومين الأخيرين بخصوص مادة السكر فإن الديوان التونسي للتجارة، حرصا منه على إنارة الرأي العام وتمكينه من المعلومة الصحيحة بخصوص هذا الموضوع، يقدم التوضيحات التالية:
1- إن الكمية التي تمت معاينتها بمخازن شركة "جينور" بجندوبة والمتمثلة في 2800 طن من السكر الأبيض المستخرج من اللفت السكري لا تمثل سوى 0,7 % من الحجم السنوي للاستهلاك الوطني من هذه المادة الذي يقدر بـ: 365000 طن و 2,8 % من حجم المخزون الاستراتيجي الذي يقدر بـ: 90000 طن أي ما يعادل تغطية حوالي يومين من الاستهلاك الوطني لا غير باعتبار أن حاجيات السوق المحلية من هذه المادة تقدر بـ: 1000 طن يوميا.
2- إن حجم الإنتاج السنوي لشركة "جينور" من مادة السكر المستخرج من اللفت السكري لا يتجاوز 6000 طن أي ما يعادل 6 أيام من حاجيات الاستهلاك الوطني وقد تم رفع 3200 طن من هذه الكمية وبيعها للصناعيين من طرف الديوان التونسي للتجارة، هذا وقد توصلت شركة "جينور" بـ: 90 % من جملة مستحقاتها لكامل الكمية المنتجة على أن يتم خلاصها في بقية المبلغ عند رفع كامل البضاعة وتحديد كمياتها النهائية، مع التأكيد على أنه من ضمن بنود الاتفاق بين المؤسستين خزن البضاعة بمستودعات شركة "جينور" ورفعها من قبل الصناعيين من هناك الى غاية بيع كامل الكمية، وهو ما جعل الديوان يفاجئ بما تم تداوله حول هذا الموضوع ولم يجد له أي مبررات أو دواعي موضوعية.
3- إن السكر المنتج من طرف شركة "جينور" يلاقي عزوفا لاسيما من طرف الصناعيين باعتبار عدم ملائمته للمواصفات المطلوبة بخصوص التلون coloration وقد تم بالفعل ارجاع بعض من هذه الكميات لمخازن الديوان بعد رفعها من مستودعات شركة "جينور" من طرف الصناعيين. مع العلم أن شركة "جينور" تلح دوما على ضرورة ترويج السكر المنتج من قبلها لفائدة الصناعيين نظرا لفارق سعر الإحالة، حيث أن المواصفات المعمول بها والمتوفرة بكل من السكر الأبيض المورد من طرف الديوان والسكر المكرر من طرف الشركة التونسية للسكر يعادل 45 ايكومسا IKUMSA في حين أن المواصفات التي تتوفر في سكر شركة "جينور" تفوق في أغلبها 60 ايكومسا IKUMSA وهو ما دون المواصفات المرغوب فيها.
مع العلم أن الديوان التونسي للتجارة اذ يستغرب هذه الحملة الشعواء المجانبة للصواب والبعيدة كل البعد عن الحقيقة والواقع، يؤكد حرصه المتواصل على مساعدة شركة "جينور" ومساندتها لما لها من اشعاع وبعد تنموي على جهة جندوبة، وهو الذي ما فتئ يبذل كل الجهود لإقناع الصناعيين باقتناء هذا المنتوج الوطني رغم عدم توفره لشرط التلون الذي يعتبر أساسيا في جل استعمالات الصناعات الغذائية.
واذ ننوه بالدور الكبير الذي يقوم به الإعلام في هذا المجال فانه كان من الممكن على صاحب البرنامج الاتصال بالديوان التونسي للتجارة لاستبيان الحقيقة حول هذا الموضوع وتجنيب الرأي العام كل لبس بهذا الخصوص.







خدمة الانترنت
رقابة فنية
مناقصة
فضاء المنخرطين
فضاء المزود
تصميم موافقة
سيارات شعبية
أخبار
النشرة الإخبارية
ديوان التجارة في تونس هي الشركة الرائدة في مجال المؤسسات الاقتصادية التونسية...

المركز


ديوان التجارة في تونس هي الشركة الرائدة في مجال المؤسسات الاقتصادية التونسية...